hit counter تساقط الشعر وكيفية إجراء عملية زرع الشعر - معرفة ويب

تساقط الشعر وكيفية إجراء عملية زرع الشعر

0

تساقط الشعر وكيفية إجراء عملية زرع الشعر

أول من ابتكر عملية زرع الشعر هو الدكتور (نورمان اورنترايش) الأستاذ المساعد للأمراض الجلدية بجامعة نيويورك عام 1958.. الذي قام بهذه العملية لأكثر من ألف حالة، وهي تجري بمخدر موضعي 2% أو 4% بدون ألم.

كيفية إجراء عملية زرع الشعر؟

تجرى عملية زرع الشعر باستخدام مثقاب خاص عبارة عن جهاز أجوف حاد داخله اسطوانة أخري غير حادة، ثم تزال وتستبعد شريحة دائرية صغيرة من الجلد المصاب بالصلع يبلغ قطرها حوالي 4 ملليمترات ثم يقوم الجراح بإخراج شريحة أخري صغيرة من فروة الرأي تحوي الشعر من رأس نفس الشخص وبنفس المثقاب ويستحسن أن تؤخذ من أحد جانبي فروة الرأس الأيمن أو الأيسر.

وتوضع هذه الشريحة في الجرح الصغير المتخلف عن إزالة الشريحة من الجلد الأصلع ويكفي الضغط البسيط بأصابع الشخص نفسه لإبقاء الرقعة في مكانها حتي تتكون جلطة دموية بعد دقائق قليلة تربطها بالمكان الجديد لها، ولما كانت الشريحة صغيرة جداً وتحوي عدداً يتراوح بين 12 و16 شعرة، فإن بعض الرجال يحتاجون إلي عدد حوالي 200 رقعة لكي تبدو رؤوسهم ممتلئة بالشعر، ويمكن غرس حوالي 25 دريحة في الجلسة الواحدة ويجب أن تأخذ وقتها الكافي للالتئام قبل أن يتسني وضع غيرها بجوارها، وهكذا يعتبر غرس 70 رقعة في الأسبوع خلال 3 جلسات هو الحد الأقصي لما يمكن عمله وبذلك يمكن أتمام العملية كلها في شهر واحد لغرس من 150 إلي 300 رقعة.

تجربة مثيرة

إن زرع الشعر تجربة مثيرة يتأرجح خلالها المريض بين اليأس والأمل، فإن الرقع التي توضع تكون أشبه بقطع من الحشائش تفرش في قطعة أرض جديدة، فتسير في صفوف منتظمة من مكان الشعر الموجود إلي الخارج رأساً لتكوين حد جديد للشعر.
وتوضع الرقع بحيث ينمو الشعر في اتجاه موحد حتي يمكن تمشيطه بحيث يتخلل البقع العارية من الشعر.
ولكن هذا ليس نهاية الصلع إذ لا تلبث أن تتكون قشرة فوق الرقعة وتتساقط الشعيرات المغروسة القديمة، وكثيراً ما تثير هذه العملية اليأس في قلوب بعض المرضي رغم التحديد السابق، وبعذ شهرين أو ثلاثة يعود الأمل بعد ما تبدأ شعرات جديدة تثبت وتكون مماثلة تماماً في اللون والنعومة لبقية الشعر في رأس نفس الشخص

اضغط like وتابع المواضيع المشابهه على الفيسبوك

Share.

About Author

Leave A Reply