hit counter نظرة علي دوري الأبطال بعد الجولة الرابعة - معرفة ويب

نظرة علي دوري الأبطال بعد الجولة الرابعة

0

نظرة علي دوري الأبطال بعد الجولة الرابعة

بعد انتهاء مباريات الجولة الرابعة من مرحلة المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، والتي أسفرت عن تأهل أول ثلاثة فرق لدور الستة عشر في المسابقة القارية، هي بايرن ميونخ الألماني ويوفنتوس الإيطالي وباريس سان جيرمان الفرنسي، وذلك قبل جولتين علي نهاية الدور الأول.

تشهد الجولة المقبلة، التي ستجري يومي 26 و27 نوفمبر الجاري حسم التأهل للعديد من الفرق الكبري الأخري في القارة العجوز مثل ريال مدريد وأتلتيكو مدريد وبرشلونة الإسبانيين ومانشستر سيتي وتوتنهام هوتسبير وليفربول الإنجليزيين.

كما أن في الجولة الماضية كان الموقف محزناً بالنسبة لعدد من الفرق التي ودعت البطولة رسميا مبكرا، وهي جالطة سراي التركي وجينك البلجيكي وليل الفرنسي.

كما اتسمت تلك الجولة بالنزعة الهجومية، حيث شهدت تسجيل 56 هدفا في 16 مباراة بنسبة 3.5 هدف في المباراة الواحدة، وهو معدل كبير للغاية، فيما ارتفع عدد أهداف البطولة حتي الآن إلي 207 أهداف في 64 مباراة، بمعدل 3.23 في اللقاء الواحد.

كما أن التعادل السلبي الوحيد في تلك الجولة في لقاء برشلونة الإسباني وضيفه سلافيا براغ التشيكي، فيما كان لقاء تشيلسي الإنجليزي وضيفه أياكس أمستردام، الذي انتهي بالتعادل 4 – 4 ، صاحب النصيب الأوفر من الأهداف في تلك الجولة.

وقلب تشيلسي تأخره 1 – 4 أمام ضيفه الهولندي إلي تعادل في اللحظات الأخيرة، ليصبح ثالث فريق إنجليزي في تاريخ دوري الأبطال يستطيع تعويض تأخره بفارق 3 أهداف عن منافسه في إحدي مباريات البطولة.

وأيضاً احتفظ فريقا باريس سان جيرمان وبايرن ميونخ بتحقيق العلامة الكاملة، عقب فوزهما في جميع مبارياتهما الأربع بمجموعتيهما، فيما أهدر مانشستر سيتي أول نقطتين في مشواره بدور المجموعات.

كما واصل بايرن صدارته لقائمة أقوي خط هجوم في البطولة برصيد 15 هدفا، فيما ظل سان جيرمان صاحب أقوي دفاع، حيث يعد هو الفريق الوحيد الذي مازال محافظا علي نظافة شباكه حتي الآن.

كما حافظ النرويجي إيرلينج هالاند بصدارة ترتيب الهدافين برصيد 7 أهداف، عقب تسجيله هدفا خلال تعادل فريقه ريد بول سالزبورج النمساوي 1 – 1 مع مضيفه نابولي الإيطالي، حيث يتفوق اللاعب الشاب بفارق هدف وحيد علي أقرب ملاحقيه النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن.

وخطف اللاعب البرازيلي الشاب رودريجيو الأضواء عقب تسجيله ثلاثة أهداف “هاتريك” خلال فوز فريقه ريال مدريد 6 – صفر علي ضيفه جالطة سراي التركي، ليقود الفريق الملكي لتحقيق فوزه علي الأول في معقله “سانتياجو برنابيو” بدوري الأبطال بعد غياب عام كامل.

وبات رودريجو، صاحب الـ 18 عامًا و301 يوم، هو ثاني أصغر لاعب يسجل هاتريك في تاريخ دوري الأبطال بعد راؤول جونزاليس أسطورة الريال، الذي أحرز ثلاثية بقميص ريال مدريد في البطولة الأوروبية بعمر 18 سنة و113 يومًا في أكتوبر 1995

المثير أن رودريجو كان في طريقه للاستبعاد من قائمة الريال لدوري الأبطال، قبل أن يتم ضمه في آخر لحظة بعد إصابة ماركو أسينسيو لاعب الفريق بقطع في الرباط الصليبي للركبة في بداية الموسم الحالي.

وشهد اللقاء تسجيل الفرنسي كريم بنزيمه نجم الفريق الملكي أول هدفين في مشواره بالبطولة هذا الموسم، ليصبح ثاني لاعب يهز الشباك في 15 موسما متتاليا بدوري الأبطال بعد الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة، حسبما أفاد موقع “أوبتا” لإحصاءات كرة القدم.

كما حقق ليفاندوفسكي عدة أرقام مميزة بعد تسجيله هدفا في فوز فريقه بايرن ميونخ 2 – صفر علي ضيفه أولمبياكوس اليوناني، حيث سجل 39 هدفاً في كل البطولات في عام 2019، لينفرد بصدارة هدافي الدوريات الأوروبية الخمس الكبري في كافة المسابقات بعدما فض شراكته مع ميسي.

كما رفع ليفاندوفسكي رصيده التهديفي إلي 31 هدفاً بدور المجموعات في البطولة، منذ انضمامه لبايرن عام 2014، وهو رقم تهديفي لم يحققه أي لاعب في نفس الفترة، علما بأنه تمكن من التسجيل في مبارياته الثمانية الأخيرة بمرحلة المجموعات للمسابقة.

وشهدت تلك الجولة تسجيل الويلزي آرون رامسي الهدف رقم 300 في تاريخ يوفنتوس بدوري الأبطال، وذلك خلال فوز الفريق الإيطالي 2 – 1 علي مضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي، ليصبح اليوفي خامس فريق يصل لهذا العدد من الأهداف في البطولة بعد الريال وبرشلونة وبايرن ومانشستر يونايتد، علما بأن رامسي أصبح أول بريطاني يسجل لفريق السيدة العجوز في البطولات الأوروبية.

وشهد لقاء أتالانتا ومانشستر سيتي واقعة غريبة، حيث حل الحارس التشيلي كلاوديو برافو بديلا لإيديرسون مورايش في الفريق الإنجليزي مع مطلع الشوط الثاني، قبل أن يتلقي برافو بطاقة حمراء في الدقيقة 84، ليصبح بذلك أول حارس بديل ينال بطاقة حمراء في تاريخ البطولة.

وبات مانشستر سيتي مضطرا للاستعانة بخدمات أحد لاعبيه في مركز حراسة المرمي، حيث وقع الاختيار علي كايل والكر، الذي كان جالسا علي مقاعد البدلاء، لينزل بديلا لرياض محرز، وتمكن من التصدي لإحدي تسديدات الفريق الإيطالي خلال فترة حراسته عرين الفريق السماوي.

اضغط like وتابع المواضيع المشابهه على الفيسبوك

Share.

About Author

Comments are closed.